الإثنين,19 نوفمبر, 2018

أنشيلوتي: لم ألعب في حياتي للتعادل ولن أفعل في الكلاسيكو

حث كارلو أنشيلوتي لاعبي ريال مدريد على لعب مباراة متوازنة بين الدفاع والهجوم أمام برشلونة على ملعب كامب نو يوم غد الأحد في الكلاسيكو المرتقب، دون التفكير في التعادل الذي لم يلعب عليه في حياتي ولن يلعب عليه أبدًا على حد قوله خاصةً إذا كان الفريق الذي يشرف على تدريبه بجودة وقوة ريال مدريد.

وقال للصحفيين «لا أشعر بالرعب من أي شيء، قمنا بالتحضير بشكل جيد لهذه المقابلة، ووضعنا الاستراتيجية الخاصة بنا، وسنحاول القيام بما نحتاج إليه للفوز فهذه هي فرصتنا من أجل العودة إلى صدارة الليجا».

وعن حظوظ فريقه أضاف في المؤتمر الصحفي الذي أقيم بعد ظهر اليوم «ترشيح الريال للفوز؟ ذلك يعتمد على سلسلة الانتصارات منذ بداية العام، برشلونة متفوق علينا في هذا الأمر خلال الفترة الماضية الأخيرة، المباراة خاصة لكلا الفريقين وتأتي في لحظة هامة من الموسم، الأجواء مختلفة، وكل فريق له أسلوبه الخاص، سنعمل على فرض أسلوبنا بالاسلحة التي بحوزتنا».

وأكد «ما هو مفتاح الفوز على ملعب كامب نو؟ بالتأكيد اللعب بتوازن دفاعي وهجومي، وأن نفرض شخصيتنا على مجريات اللقاء، الضغط الي نتعرض له الآن طبيعي في عالم كرة القدم وهذه أحد الأشياء التي ساعدتني على التطور كمدرب وأصبح أكثر صبرًا، لكن لكل شيء حدود».

وتابع «مستقبلي؟ هذا أمر غير مهم، الأمر الأكثر أهمية هو ريال مدريد والصورة التي سيظهر بها في هذه المباراة أمام العالم».

وعلق على مستوى نجم فريقه بقوله «كريستيانو رونالدو؟ إنه بخير وقدم أسبوعًا جيدًا في التدريبات مثل باقي اللاعبين، أنقذنا أمام شالكه في دوري الأبطال وأنا لا أطلب منه أكثر من الآخرين فلا أعتقد أن هناك لاعب يتحمل مسؤولية أكثر من لاعب آخر، ما أطلبه من جاريث بيل هو نفسه الذي أطلبه من بقية عناصر الفريق».

ويرى أنشيلوتي أن فريقه قد تحسن بشكل كبير من النواحي البدنية وبعودة راموس ولوكا مودريتش ستزداد قوته في الوقت المناسب من الموسم قائلاً «عودتهما شيء مهم للكلاسيكو».

وكشف المدرب الإيطالي بأنه لن يلعب من أجل نتيجة غير الفوز، فعلى حد تعبيره لم يلعب طوال مسيرته التدريبية من أجل نتيجة التعادل ولن يفعل ذلك الآن لأن ريال مدريد لديه الجودة الكفاية التي تؤهله لتحقيق الفوز بالمباراة في عقر دار البرسا.

ونفى في نهاية حديثه تغيير مركز جاريث بيل «لا أفكر في تحويله إلى خط الوسط، لذلك سيلعب في مركزه المعتاد أمام البرسا. أما لويس إنريكي فقام بتغيير مراكز ميسي ونيمار فقد أصبحا يفقان بشكل أوسع على أرض الملعب وهذا هو الفرق».

المصدر كول

أكتب رأيك حول هذا المقال