السبت,17 نوفمبر, 2018

صبر انريكي يغلق ابواب نجاح انشيلوتي السائر على خطى روميل

في عام 1942 كانت أحداث الحرب العالمية الثانية مشتعلة بين دول المحور والحلفاء، وتعتبر معركة العلمين واحدة من أهم معاركها على الإطلاق حيث ساهمت في انهيار الالمان ودول المحور في شمال افريقيا .

وعندما شعر القائد الالماني الشهير “روميل” بخطورة الموقف ما كان عليه إلا عرض حقيقة الوضع على الزعيم الايطالي موسوليني في شهر سبتمبر من عام 1942 لتوضيح مسألة نقص الإمدادات البحرية القادمة لتعزيز جيشه وضعفها في مقابل الإمدادات الوفيرة التي تعزز الجيش البريطاني، ولكن لم يحرك موسوليني ساكناً وهو ما ترتب عليه خسارة الالمان للمعركة .

موقف تاريخي مر على أحداثه ما يقارب 73 عام ولكنه يلخص حقيقة أوضاع تحدث الآن ليست في مجال الحروب والمعارك القتالية، إنما في مجال الرياضة !

صبر انريكي يغلق ابواب نجاح انشيلوتي السائر على خطى روميل - كرة القدم - الدوري الإسباني

أنشيلوتي يسير على خطى روميل !

في موسم الإنتقالات الصيفية الماضي طلب المدير الفني الايطالي كارلو أنشيلوتي من إدارة ريال مدريد التعاقد مع عدد من الأسماء لسد العجز في صفوف فريقه، وكان أبرز هذه الأسماء لاعب الوسط الايطالي ماركو فيرراتي لاعب فريق باريس سان جيرمان، والنجم التشيلي أرتورو فيدال الذي يتألق في صفوف يوفينتوس، إضافة إلى مهاجم يساند الفرنسي كريم بنزيمة بعد رحيل الاسباني الشاب موراتا إلى يوفينتوس وكانت الانظار تتجه صوب الإمارة الفرنسية موناكو للحصول على خدمات النمر الكولومبي رادوميل فالكاو .

ولكن تقاعست إدارة النادي الملكي عن تلبية رغبات أنشيلوتي وتخلت عن خدمات الارجنتيني أنخيل دي ماريا لكي تجلب نجم المونديال الأخير جيمس رودريغيز بمبلغ فلكي يتجاوز قيمته الفعلية بما لا يقل عن 30 مليون يورو !

سياسة ريال مدريد الشرائية تحت قيادة بيريز تعتمد في المقام الأول على جلب النجوم أصحاب الأسماء الرنانة بمبالغ تفوق ضعف قيمتهم الفنية بحثاً عن أرباح تسويقية وإعلانية ليأتي المردود الفني في المقام الأخير، ولكن بلا شك تساهم سلبية أنشيلوتي وسعيه الدائم لإرضاء مجالس إدارة الاندية التي يتولى تدريبها في إكمال هذا المشهد السوداوي .

صبر انريكي يغلق ابواب نجاح انشيلوتي السائر على خطى روميل - كرة القدم - الدوري الإسباني

اترك أوزيل وكاليخون من أجل غاريث بيل، تخلى عن دي ماريا من اجل رودريغيز، لا نريد رأس حربة الآن، دعك من البحث عن ظهير أيمن بمواصفات عالمية فلا توجد أسماء رنانه ذات قيمة تسويقة، هكذا تُملي إدارة الملكي أوامرها وهكذا يُطيع أنشيلوتي !

فلا داعي للعجب مطلقاً عندما نشاهد حيرة الرجل الايطالي في مباراة مصيرية وهو يبحث عن بديل جيد يغير من وضعية فريقه المزرية في الشوط الثاني أمام برشلونة في ظل انهيار بدني وتراجع فني مخيف وينظر إلى دكته ولا يجد منقذاً !

ولن نتعجب أيضاً عندما يسدد أنشيلوتي فاتورة الإخفاق بنهاية الموسم الحالي وتتم إقالته بطريقة غير لائقة وهو الذي حقق حلم جماهير النادي الملكي بالتتويج باللقب العاشر في دوري أبطال اوروبا الذي سعى خلفه الفريق على مدار 13 عاماً .

صبر انريكي يغلق ابواب نجاح انشيلوتي السائر على خطى روميل - كرة القدم - الدوري الإسباني

انريكي ينتصر في عام الحرمان !

بداية ولا أسوأ للموسم الكروي .. خسارة أمام باريس سان جيرمان في دوري الأبطال، عروض متذبذبة في الليغا، عقوبة حرمان من التعاقدات الجديدة، صفقات نالت منها سهام الإنتقادات، خلافات مع نجوم الفريق ومطالبات من الجماهير بالإطاحة به .. هكذا كانت بداية لويس انريكي على مقعد إدارة برشلونة الفنية !

وضع لا يحسد عليه المدرب الشاب الذي عشقته جماهير البلوغرانا عندما كان يتألق في صفوف الفريق على أرض الملعب، ولكن حلم إستكمال مسيرة التألق والعشق هذه تحول إلى كابوس مخيف يؤرق نومه، فما أبشع الفشل في إدارة برشلونة الفنية .. خطأ لا يغتفر ولا ينسى من جانب جماهير كتالونيا التي تتنفس كرة القدم .

صبر انريكي يغلق ابواب نجاح انشيلوتي السائر على خطى روميل - كرة القدم - الدوري الإسباني

ولكن فاجئ الرجل الجميع وحول هذه الوضعية الصعبة إلى واقع جميل وانتصارات متتالية بعد أن تغلب على جميع المشاكل الفنية والشخصية تقريباً حتى لو كان الثمن هو التخلي عن أسلوب اللعب المميز للبلوغرانا واللجوء إلى سياسة فنية لم يسبق أن اعتمد عليها الفريق مطلقاً، متى كان برشلونة في وضعية الدفاع ليتحين لاعبوه الفرصة المناسبة للإنقضاض على الخصم بهجمة مرتدة خاطفة ؟!

ولكن عندما سيروي التاريخ هذه المرحلة لن يتذكر إلا النتائج .. خاض برشلونة عدداً من المباريات أثناء ولاية انريكي، انتصر في كذا وتعادل في كذا وخسر في كذا، وحقق عدداً من الالقاب، لن يتطرق التاريخ إلى الأداء الفني ولن يذكر عدد الهجمات والفرص الضائعة ونسبة الاستحواذ .

الصبر يقتل النادي الملكي ويصنع امجاد برشلونة

تتلخص أهم النتائج المترتبة على انتصار برشلونة في معركة الكلاسيكو في كلمة واحدة .. الصبر !

نعم الصبر، الصبر الذي يجب على انريكي ان يتحلى به حتى نهاية الموسم، الصبر على تشكيلته الحالية ودكة بدلائه الخاوية والاعتماد على العناصر المتاحة وقلة الخيارات والأوراق التي يمتلكها وكيفية الحفاظ على سلسلة الانتصارات بأسلوبه الجديد دون البحث عن عروض فنية تستهلك الفريق ومخزونه البدني .

الصبر على منتجات أكاديمية الشباب الكتالونية المميزة وكيفية صهر عناصرها الصاعدة في بوتقة الفريق حتى يأتي موعد الإفراج عن دولارات البلوغرانا وإنفاقها في سوق الانتقالات بعد انتهاء فترة عقوبة الحرمان، الصبر عند انريكي مفتاح الفرج .

المصدر :وروسبورت عربية

أكتب رأيك حول هذا المقال