الإثنين,19 نوفمبر, 2018

طاطا: الاحتفاء باليوم الوطني للمجتمع المدني ..مع تغييب المجتمع المدني

 احتفاءا بالذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني وبحضور ممثلي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة الشباب والرياضة والمنذوب الاقليمي للتعاون الوطني تم عقد لقاء تواصلي يوم الجمعة 13 مارس 2015 بالمركب السوسيوثقافي مع غياب كلي لجمعيات المجتمع المدني بطاطا اللهم بعضها تم اختيارها واقصاء العديد منها خاصة المجاورة ، علما ان هذا اليوم جاء تنفيذا للإرادة الملكية التي عبر عنها الملك محمد السادس ،  بعيد الانتهاء من الحوار الوطني للمجتمع المدني  المنظم خلال الفترة الممتدة بين 13 مارس 2013 و21 مارس 2014، المتعلق بالأدوار الجديدة التي حددها له دستور  2011 للمجتمع المدني  ، وذلك بعد تقديره للوظائف التنموية والأدوار التشاركية للمجتمع المدني والمساهمة المواطنة للنسيج الجمعوي وقواه الحية والفاعلة ،

11040083_951849884848577_50115807_n

   واستنكرت العديد من فعاليات المجتمع المدني اقصاءها الممنهج من هذا اليوم الذي كان فرصة حقيقية لايجاد حلول للرقي بالجمعيات المحلية وجعلها شريكا حقيقيا في التنمية و كذا الاعتراف الصريح بالأدوار الطلائعية لهيئات المجتمع المدني ومحاولة الارتقاء بها في افق تعزيز دوره التشاركي المنشود، و الدستور الجديد اسس  لمشاركة فعلية للمجتمع المدني  في عملية إعداد و اتخاذ القرار واعترف له  بإمكانية  اقتراح حلول  للقضايا الوطنية ,

   وفي تصريح لاحد رؤساء الجمعيات الذي حضر اللقاء بدون دعوة مسبقة من اجل الاستفسار عن تغييبه قال: ان مثل هاته التصرفات  لا تتماشى مع التوجهات الهادفة الى اصلاح المجتمع المدني وهذا معيق حقيقي للتنمية .

   الوضع في اقليم  تارودانت مختلف : جمعيات اقليم تارودانت بشراكة مع السلطات المحلية بالمنطقة والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة تخلد  اليوم الوطني للمجتمع المدني في الـ13 من شهر مارس الجاري تحت شعار “تقوية قدرات الفاعل الجمعوي لتحقيق تنمية مندمجة” وذلك من خلال عدة أنشطة علمية وثقافية ورياضية.

   وضم برنامج اليوم العالمي للمجتمع المدني، ندوة علمية حول موضوع: الأدوار الدستورية للمجتمع المدني خلاصة الحوار حول المجتمع المدني،اطرها اساتذة باحثين ومهتمين بالفعل الجمعوي. كما تم إعطاء الإنطلاقة لبرنامج التكوينات شمل  جميع جمعيات المجتمع المدني العاملة باقليم تارودانت. إلى جانب تكريم المرأة الجمعوية وتنظيم مباراة استعراضية في كرة القدم النسائية بالملعب البلدي بالمدينة.

فنتساءل مرة اخرى ويتساءل معنا المجتمع المدني الطاطوي من المسؤول عن هاته المهزلة وهذا الاقصاء الممنهج لجمعيات المجتمع المدني؟

ونساءل عامل الاقليم هل علم بمهزلة السوسيو ثقافي ام التقارير سابقة للنشاط؟.

أكتب رأيك حول هذا المقال