الإثنين,10 ديسمبر, 2018

عارضون وزاوية الشيخ الوافي بولنوار يرُدُّون على “اتهامات”

نفى عارضون وعارضات ممثلين لجمعيات وتعاونيات، المشاركون في مهرجان زاوية الشيخ الوافي بولنوار بمدينة أقا، الاتهامات الموجهة لهم أثناء فعاليات هذه التظاهرة.

الاتهامات المتمثلة في محاولات إبتزاز جنسي من طرف منظمي مهرجان الزاوية، والحيف في الوجبات المقدمة للمشاركين التي لاتليق بمستواهم ومستوى ما قدموه من معروضات.

رئيس المهرجان أكد في تصريح للموقع أن كل ما ذكر في المقال المنشور في موقع ماروك سات بتاريخ 26 يناير 2018، هو وشايات كاذبة لا تمت إلى الواقع بصلة، مضيفا انه الزاوية ستتخذ الاجراءات القانونية المناسبة لموادهة مثل هذه الادعاءات الكيدية، التي تسيء للزاوية وللسمعة التي تهدف إلى الانفتاح على المستويين الوطني والإفريقي، للمساهمة في التنمية المحلية المستدامة.

تعليق واحد

  1. لبسم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد
    نتقدم لجناحكم الاعلامي بهذا الاستنكار الوفري لمقال الذي نشر في صفحتكم الذي يمس بالأخلاق الزاوية القادرية المختارية بأقا من طرف شكاية الكاذبة من العارضات بمدينة أقا الذي تخللته انشطة داخل المعرض صناعة التقليدية وكما يشهد الجميع بما تصح به شهادة شرعا وقانونا أن كل هذه الأقوال لا صحة لها والان بعض العارضات التي يقولون أنهم تم ضعط عليهم من رئيس الجمعية ولجنة المنظمة لهذه نسخة الخامسة من إغوائهم لدعارة ونقول لكم امام الجميع أننا أن هذه العارضات بعد إنتهاء مهرجان أصر علينا كامل الاصرار أن يقطنون بدار طالبة بأقا لمدة خمسة أيام ومن بعدها ذهاب إلى مدينة طاطا لمهرجان أما نحن فكان بإمكاننا لا نقبل سكانهم في دار طالبة ولكن من أحسن معاملتنا كما يقال إذا أكرمت آليم عليك تمردا
    وفي اخير أردوا أن يجعلوا من دار الطالبة وكرا لدعارة من طرف شخصين هما جمعية بوزكارن وبالتالي قمنا بتوصية حارس بوابة دار طالبة أنه ممنوع خروج أي فتاة بعد ساعة تامنة ونصف ليلا وهذا طلب الذي فرض عليهم لم يتقبله لدى تم بدأو بصرعات مع طباخ وغيرها من المشاكل
    ولكن نتقدم لكم أعضاء جناح الإعلامي المغرب من أن تتأكد من هذا موضوع من كل الجهات والعارضين من داخل المغرب لكي تظهر الحقيقة
    لذا طلبنا الوحيد هو تآكد من صحة الخبر من داخل اقا بداخل مهرجان ومن نسخ الماضية بتالي
    هو إزالة هذا المقال ولكم واسع نضرا
    وسلام عليكم ورحمة الله

أكتب رأيك حول هذا المقال

%d مدونون معجبون بهذه: