الإثنين,10 ديسمبر, 2018

حزب الاستقلال: انسحبنا من دورة المجلس الإقليمي لطاطا بسبب ممارسات ممثل حزب المصباح

 

صبَّ الحسين بوزيحاي عضو المجلس الإقليمي لطاطا، جامَّ غضبه على النائب الثاني لرئيس المجلس الإقليمي عن حزب العدالة والتنمية، بسبب ممارساته المتكررة التي تسببت في إفشال وتأخير العديد من المشاريع التنموية التي تهم ساكنة إقليم طاطا. واستعرض بوزيحاي يعضا مما وصفها المشاريع التنموية التي عرقلها الطيب أشوهاض النائب الثاني للرئيس:

عرقلة مشروع الأطباء السينغاليين/المغاربة:

هذا المشروع الذي انتظرته الساكنة لأزيد من ثلاث سنوات، كان السيد الطيب أشوهاض هو من دقَّ مسمار نعشه الأخير في الدورة الاستثنائية للمجلس أمس، بعدما أكد أن الأمر من اختصاص وزارة الصحة التي يجب أن تتحمل المسؤولية الكاملة في توفير الأطباء للمواطنين، وأن المجلس لن يعطي فلسا لأي طبيب مُتعاقد بالإقليم؛ ليُرجع بذلك الملف إلى المربع ما قبل الصفر، بعدما كان السبب الرئيس في تماطله وإعداده للمرافعة به لدى مصالح وزارة الداخلية.

وأضاف بوزيحاي أن ما يتداوله أشوهاض في تدويناته هو مخالف تماما للواقع ويتنافى مع مجهوداتهم من أجل مصلحة الإقليم عامة.

إفشال مشروع توظيف مهندسين وتقنيين بعمالة الإقليم:

تسبب النائب الثاني للرئيس في إفشال توظيف 4 مهندسين و8 تقنيين جدد بعمالة طاطا؛ مبررا ذلك أن المهندسين الجدد ليست لهم خبرة؛ ومقترحا بدل ذلك استقدام المحليين العاملين بالادارات  في كل من أقا، وفم زكيد، وطاطا؛ لنتفاجأ بعد ذلك بانتقال الجميع وتفويت الفرصة على توظيف 12 منصبا ماليا.

مشروع إيواء طالبات الإقليم بالحي الجامعي:

عمل المجلس الإقليمي على عقد اتفاقية مع جمعية باني لايواء الطالبات، رحَّب بها الجميع ستضمن إيواء كافة الطالبات المنحدرات من الإقليم؛ حيث سيتكفل المجلس بتأدية  %50  من الواجب المالي، و الـ 25% من المجلس الجماعي للطالبة، و 25% المتبقية للطالبة التي سيُقدر ب 100 درهم شهريا لكل مستفيدة. وتم غض الطرف عن المشروع بسبب رفض أشوهاض للمشروع بحجة تضاعف الطالبات في السنوات المقبلة مما سيثقل كاهل ميزانية المجلس.

واختتم المتحدث كلامه بتحميل نائب الرئيس أشوهاض كامل المسؤولية في الوقوف ضد مصلحة المواطنين الطاطاويين وتأخر مشاريع الإقليم؛ في انفصام تام لشخصيته التي تعرقل عجلة التنمية بالإقليم؛ مضيفا أنه لولا هذا الشخص لحُلت مشاكل الإقليم ولجُلِب الأطباء ووُظِّف المهندسون والتقنيون ولدارت عجلة الإقليم نحو الأمام.

أكتب رأيك حول هذا المقال